نرحب بكم بالموقع الرئيسي لجمعية حنان للثقافة والتنمية المجتمعية    بحلته الجديدة / فلسطين / قطاع غزة - مخيم النصيرات / شارع عكا هاتف : 2554630-08::   فاكس :-2554630-08   :: جمعية جمعية حنان للثقافة والتنمية المجتمعية سنوات متواصلة من التميز و التواصل و العطاء

Home PageAbout UsAssociation ProgramAssociation ProjectPhoto AlbumContact Us

جمعية حنان للثقافة و التنمية المجتمعية في قطاع غزة تناشد عطفكم و تطلب عونكم لمساعدتها في تلبية الاحتياجات الضرورية و الآنية المتزايدة للفقراء و المحرومين في أفقر المناطق و أكثرها تهميشاً و هي مخيمات اللاجئين في وسط القطاع بالإضافة إلى الجنوب المهمش هؤلاء الذين يعيشون في ظل ظروف مأساوية جداً، الأسوأ منذ بدء الاحتلال الإسرائيلي، و بالرغم من التحديات العظيمة التي تواجهها جمعية حنان في خدمة هؤلاء المرتكزين بالدرجة الأولى على المساعدات العاجلة و المتزايدين باستمرار أمام محدودية الإمكانات  إلا أنها استطاعت أن تبعث الأمل لدى البعض و تساعدهم على البقاء بمساعدة ذوي القلوب الرحيمة أمثالكم. ... لقراءة المناشده كاملةانقر هنا وقم بتحميل المناشدة

الصفحة الرئيسيـة

حـول  الجـمعية

بـرامج الجمعيـة

طاقم الجمعية

مشاريع الجمعيـة

 إصدارات الجمعية

مقــالات و آراء

دراسات وأبحاث

نشاطات و فعاليات

البــوم  الصـور

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

جمعية حنان للثقافة والتنمية المجتمعية تنظم رحلة ترفيهية لمدينة أصداء بخانيونس ضمن سلسلة

 فعاليات وأنشطة مشروع الدعم النفسي لضحايا العنف

 

استمراراً لفعالياتها وأنشطتها الهادفة للتخفيف من معاناة الطفل الفلسطيني، نظمت جمعية حنان للثقافة والتنمية المجتمعية رحلة ترفيهية إلى مدينة أصداء بمحافظة خانيونس، بمشاركة 250 طفلاً وطفلة، وبعض العائلات والأمهات.

وتخللت الرحلة فقرات فنية ( عزف بيانو) وفقرة فنية للأستاذ : محمد عبدو بالإضافة إلى فقرة تنشيطية وألعاب ترفيهية وعرض للبلياتشو وللدمى.كما تم زيارة حديقة الحيوان، وبرك الأسماك.

وأكد المدير التنفيذي للجمعية الأستاذ محمد مزهر، أن هذه الرحلة تأتي في إطار البرامج المكثفة التي أقرتها الجمعية لتنفيذها، والتي تستهدف برامج حقوق الطفل، وتبنيهم، وبرامج ثقافية متنوعة، والتوعية وتعزيز قدرات الشباب، والتنمية المجتمعية، مشيراً أن الطفل الفلسطيني يعتبر من أذكى أطفال العالم، ولديه الكثير من المواهب، ولكنها بحاجة لاستكشاف ومتابعة، فضلاً عن بيئة سليمة مستقرة يستطيع فيها التعبير عن نفسه وإظهار مواهبه.

وأشار السيد مزهر أن الترويح عن أطفال القطاع هو جزء من الجهود التي تبذلها الجمعية، من أجل إخراجهم من الجو النفسي الذي يتعرضون له جراء ضغوطات العدوان الإسرائيلي والحصار المتواصل، والذي أثبتت تقارير عديدة لمؤسسات أنها أثرت تأثيراً سلبياً ونفسياً على الطفل الفلسطيني.

ولفت السيد مزهر أن الجمعية تحرص على استيعاب أكبر عدد من الأطفال لينضموا إلى برامجنا، ويستفيدوا من خدماتنا التي نقدمها لهم.

تجدر الإشارة، أن الجمعية وزعت أكثر من 200 هدية وألعاب على الأطفال المشاركين في الرحلة.

 

 

 

   

::أنقر هنا لمشاهدة صور  هذا النشاط::